ورقة توضيحية للصيغة الجديدة التي تقترحها الجمعية...

 

 

إن الصيغة الجديدة للجمعية التي يقترحها المكتب للخروج من حالة الركود والمتمثلة في إحداث مجلس إداري منتخب من طرف الجمع العام يكون بمثابة  انفلاس إحياء لهدا التراث المجيد والمعمول به إلي الأمس القريب بحيث يتكون هدا المجلس من ممثلين عن جميع المكونات العائلية و يستوعب جل الحساسيات الاجتماعية و ياخد بعين الاعتبار جميع المؤثرات الداخلية والخارجية للدوار بحيث يتساوي أعضائه المقيمين بالمهاجرين.

 

إن هده الصيغة في نضرنا هي الأنسب لأنها ستمتص كل النزاعات والحزازت العائلية و العشائرية و كل ما من شانه أن يحول دون تحقيق الأهداف المتوخاة من مسيرتنا التنموية لأن كل الافخاد العائلية ستتوفر أنداك على ممثليها داخل الجمعية و سيكون هؤلاء الممثلون بمثابة مراقبي العائلة على أعمال وسير الجمعية و سيسهلون عملية الربط و التواصل بين جميع مكونات الدوار.

 

 

أما بخصوص صلاحيات المجلس فتكمن في كل من

 

- انتخاب أعضاء المكتب المسير الذي سيباشر السير العام واليومي لأنشطة ومشاريع الجمعية وفق برنامج سنوي متفق عليه مسبقا.

 

- تحديد رؤيا واضحة ومشتركة عبر فتح نقاش عام ومستفيض بواسطة استشارات عمومية حول كل القضايا العالقة و الملحة ذات التأثير المباشر علي الساكنة و مستقبل البلدة خصوصا قضايا الفلاحة و الماء والبيئة و السياحة التضامنية ومستقبل التعاونية الفلاحة وغيرها.

 

- تحديد الأولويات ووضع برامج ومخططات عمل سنوية للاجتماعات و للأنشطة و المشاريع المستقبلية.

 

هدا بالإضافة انه يتعين علي أعضاء المجلس الإداري القيام بحملات تحسيسيية و توجيهية في دوائرهم العشائرية قصد الإخبار بالمستجدات وكدالك توفير الدعم اللازم والضروري للسير العام للجمعية وفي ادني الحدود جمع الانخراطات ودالك اضعف الإيمان.

 

 

 

امي نتيزغت في 06/12/2009

عن المكتب المسير